ندوة عن مخاطر الجرائم الإلكترونية


نظم اتحاد الغرف العربية في مقره «مبنى عدنان القصار للاقتصاد العربي»، ندوة تخصصية بعنوان «مخاطر الجرائم الإلكترونية على قطاعات المال والأعمال العربية والأساليب الحديثة لمكافحتها»، بمشاركة رئيس لجنة الرقابة على المصارف في مصرف لبنان سمير حمود، المدير التنفيذي لدائرة المعلوماتية في مصرف لبنان الدكتور علي نحلة، وصاحب مكتب جوستيسيا للمحاماة والاستشارات القانونية الدكتور بول مرقص، وأمين عام اتحاد الغرف العربية عماد شهاب، والأمين العام المساعد شاهين علي شاهين، إضافة إلى نخبة من الاختصاصيين والحقوقيين، ومنتدبين عن المصارف العاملة والشركات في لبنان.

 

وتحدث حمود، فأشار إلى أن «البنوك تبقى الهدف الأبرز للسارقين المحترفين، واعتبر أن «معظم المؤسسات تكاد تكون عرضة لنوع من هذه المخاطر التشغيلية الإلكترونية«، كاشفاً عن وجود «تحويلات احتيالية بمئات الملايين من الدولارات قام بها مجرمون إلكترونيون مؤخراً بين مصارف عالمية».

 

أما نحلة فرأى ان «الحاجة باتت ضرورية وأساسية لإنشاء دفاعات متينة لحماية المؤسسات من هذه الجرائم«، معتبراً أن «لبنان يمثل أرضية خصبة ومعرض أكثر من غيره للجرائم الإلكترونية والمعلوماتية، حيث إن القراصنة الإلكترونيين قد يستفيدون من الواقع المأزوم الذي يمر فيه البلد».

 

كما تحدّث مرقص في الندوة الذي شدد على ألا تبقى الدولة مكتوفة الأيدي ومتفرجة أو غائبة وعاجزة عن مواكبة التطور التكنولوجي«.

 

المستقبل الإقتصادي

الأربعاء 30 آذار 2016 – العدد 5682 – صفحة 9