Speeches and Presentations


CSR Lebanon

26 تشرين الأول 2015

 

  • يشرفني أن أكون بينكم اليوم في هذه الجلسة وبالأخص مع هذه النخبة من أصحاب الإختصاص والمصرفيين ومع هذا الحضور المميز.
  • أود أن أشكر CSR Lebanon وعلى رأسها الأستاذ خالد القصار على الدعوة للمشاركة في هذا المنتدى الخامس. ونشكر CSR Lebanon على عملها الدؤوب في نشر الوعي في ما يتعلق بالمسؤولية الإجتماعية Corporate Social Responsibility، وهو عمل يستوجب كل التقدير والتشجيع والدعم، فبمثل هذه المبادرات يتشارك اللبنانييون عموماً والمعنيين خصوصاً المسؤوليات ويتعاونون على حل مشاكلهم ويطورون أعمالهم ويساهمون في إنماء بلدهم.
  • إن شعور الفرد بالمسؤولية الإجتماعية، لهو شعور نبيل، بحيث يندفع الانسان الى الإندماج مع مجتمعه ويعمل على تطوير نفسه ومجتمعه، وعندما يترافق هذا الشعور مع الواجب، فيصب في خدمة المصلحة العامة. فكيف إذا كان هذا الشعور موجوداً عند الشركات والمصارف والمؤسسات؟!! فأغلب الظن بأن نتائجه ستأتي مضاعفة وفعّالة وفاعلة وقادرة على إحداث الفرق المطلوب وخاصةً في مجتمعنا اللبناني الذي يعاني ما يعانيه.
  • بعد الأزمة المالية العالمية التي بدأت في العام 2008، قامت عدة دول بإنقاذ مصارفها ومؤسساتها المالية، لكن بقي المستهلك والمواطن العادي ضحية تداعيات هذه الأزمة، مما جعل العديد من الدول تدرك أهمية الموضوع وتعمل مع البنك الدولي World Bank ومنظمة التعاون الإقتصادي والتنمية الـOECD وغيرها لتفعيل حماية المستهلك في القطاعين المصرفي والمالي.
  • فتم وضع الركائز الأساسية والممارسات الفضلى Best Practices لحماية العملاء في هذين القطاعين (أي المصرفي والمالي).
  • إن لبنان جزء من هذا العالم وهو معني بتطبيق الممارسات الفضلى في حماية العملاء في هذين القطاعين.
  • وعليه تنبه كل من مصرف لبنان ولجنة الرقابة على المصارف لهذا الموضوع منذ العام 2010 فقاما بإصدار التعاميم المناسبة منها تعميم مصرف لبنان أساسي رقم 124 تاريخ 17/5/2010 وتعميم اللجنة رقم 273 تاريخ 10/11/2012 المتعلقين بشفافية وأصول شروط التسليف الذين تطرقا الى شروط الإعلان عن التسليف وشروط عقده بياناته وكشوفاته، بالاضافى الى إدخال مفهوم الـAPR النسبة المئوية السنوية التي تمثل الكلفة الحقيقية للتسليف.
  • ومن بعدها صدر تعميم مصرف لبنان أساسي رقم 134 تاريخ 12/2/2015 وتعميم اللجنة رقم 281 تاريخ 5/3/2015 المتعلقين بأصول إجراء العمليات المصرفية والمالية مع العملاء (موضوع هذه الندوة مع العلم أن تطبيق هذين التعميمين بدأ منذ 1/10/2015.
  • إن هذا التنبه المذكور أعلاه يرتكز على قاعدتين أساسيتين.
  • أولاً: اهتمام مصرف لبنان ولجنة الرقابة وحرصهما الدائم على التقيد بالقوانين والأنظمة والممارسات الفضلى العالمية المناسبة التي تؤدي الى تدعيم الاستقرار النقدي والمالي.
  • ثانياً: استشعار مصرف لبنان ولجنة الرقابة أهمية المسؤولية الإجتماعية ودورها في المجتمع اللبناني.
  • فلم يكن مستغرباً، وليس صدفة، أن تتضمن المادة الأولى من تعميم مصرف لبنان رقم 134 حثّ المصارف والمؤسسات المالية على تثقيف العملاء وتوعيتهم وتوضيح حقوقهم من خلال نشر برامج التوعية والتثقيف في مراكزها الرئيسية وفروعها كافة، بالاضافة الى مواقعها الالكترونية وغيرها من وسائل التواصل مع العملاء. فمن هنا يتبين بأن العلاقة بين تعميم مصرف لبنان رقم 134 والمسؤولية الإجتماعية هي علاقة وثيقة.
  • ستساهم برامج التوعية بشكل كبير بإدخال عملاء جدد الى القطاع المصرفي Financial Inclusion مما سيعزز ثقة العميل به.
  • أما في ما يتعلق ببنود التعميم الأخرى فقد تم تسميته (أي التعميم) “أصول إجراء العمليات المصرفية والمالية مع العملاء” بدلاً من حماية المستهلك في القطاع المصرفي نظراً لوجود قانون صادر عن مجلس النواب حول حماية المستهلك ووزارة الاقتصاد المعني المباشر فيه (والمتعلق بالاستهلاك اليومي للمواطن)، وذلك لتفادي تضارب الصلاحيات.
  • باختصار شديد سأركز على بعض المواضيع التي أعتبرها مهمة:
    • نحن اليوم لا نريد حماية العملاء من مصارفها، بل نريد أن نبث ثقافة جديدة لدى المصارف لتحمي عملائها وخاصة ذوي الدخل المحدود والمعرفة المالية المتدنية.
    • نحن نعتبر أن العلاقة القائمة حاليا بين المصارف وعملائها هي علاقة راقية، وأن المصارف هي موضع ثقة، لكننا نريد أن نزيد هذه العلاقة وهذه الثقة لتكون مبنية على المعرفة وليس الثقة العمياء.
    • ما نطلبه هو أن تكون العلاقة مع العميل مبنية على (إدراك واضح للخدمة، كلفتها الحقيقية، ملائمتها، ومخاطرها).
    • نريد المصارف أن تتنافس وتقدم الخدمات المتميزة لكن نريدها واضحة وشفافة وأن تكون من ضمن سياسة عامة Procedure حسب متطلبات التعميم.
    • اليوم توسعت قاعدة العملاء في المصارف حيث كانت منذ عشر سنوات تشكل ربع ما هو موجود حالياً وبالتالي حسن التطبيق وإدخال هذه الثقافة الى المصارف والمؤسسات المالية سيضع لبنان في مراتب متقدمة خاصة لناحية الالتزام بالممارسات الفضلى الموجودة في العالم، وزيادة دخول عملاء جدد الى القطاع المصرفي.
  • أخيراً، أود أن أشكر CSR Lebanon مجدداً على إقامة هذا المنتدى، وأن أشكر كل من ساهم ويساهم في تطوير المسؤولية الإجتماعية في لبنان ومن أي جهة أتت، لأن تظافر الجهود والعمل في سبيل هدف راقي ومهم لا يولّد إلّا النجاح.

 

موضوع المؤتمر: حماية المستهلك

المكان: فندق فينيسيا – بيروت

الزمان: 26-27 تشرين الأول 2015

 

 

 منيــــــر ليــــــــان